ارسل الخبر لصديق
|
|
|
|
|
PalPress
تسجيل دخول / تسجيل
تيسير خالد: لا شيء يأتي مع كيري سوى الاستيطان
04/12/2013 [ 10:25 ]
تاريخ اضافة الخبر:

فلسطين برس.

قال تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان العملية السياسية مازالت ترواح مكانها وقد دخلت في نفق مظلم وان الادارة الامريكية لم تفي باي من العهود التي قطعتها على نفسها امام الرئيس محمود عباس قبل وبعد استئناف المفاوضات، لا في السياسة ولا في الاقتصاد ولا حتى في إبطاء النشاطات الاستيطانية.

وأوضح ان ادارة اوباما تركت اسرائيل تتصرف دون قيود في هدم البيوت والنشاطات الاستيطانية، وكذلك سياسة التهجير الجماعي التي تمارس سواء في القدس او في الاغوار الشمالية وسياسة القتل والاغتيال 2، حيث دفعنا ثمنا غاليا تجاوز 23 شهيدا منذ استئناف المفاوضات وهذا ثمن باهظ ندفعه من حياة ابناء شعبنا، ومع ذك لم تمارس الادارة الامريكية الضغط على اسرائيل من اجل وقف ممارساتها وانتهاكاتها.

وأشار الى ان حكومة اسرائيل تستقبل كيري كل مرة بحملة من النشاطات الاستيطانية وهذه المرة لا تختلف عن سابقاتها ايضا، حيث قرر وزير الجيش الاسرائيلي موشيه يعلون أن يستقبل جون كيري بالمصادقة على 3 الاف وحدة استيطانية خلال الشهور الاربعة القادمة.

وأضاف: اخشى ان يتواطأ جون كيري مع اسرائيل ونتنياهو بصفقة تفتقر الى الحد الادنى من القيم الاخلاقية بان يغض النظر عن ممارساتها وانتهاكاتها مقابل ان تخفف اسرائيل من انتقاداتها العلنية لاتفاق جنيف مع ايران.

وتابع: "لا اتوقع ان يمارس ضغط على حكومة اسرائيل لوقف انتهاكاتها، وباستطاعتي ان اقول أن اكثر من 20 عام من الرعاية الامريكية الحصرية لما يسمى مفاوضات عادت بالخراب والكوارث على الفلسطينيين وقد ان الاوان ان نقول لجون كيري كفى لهذه الرعاية، فالفلسطينيون اختبروها ويريدون رعاية دولة، لأن الرعاية الامريكية باختصار ووضوح منحازة لاسرائيل ودمرت عملية السلام، وكما كان ممكنا حل الملف النووي الايراني والملف السوري برعاية دولة، كذلك يمكن ان تتولى الرباعية الدولية ودول اخرى رعاية عملية السلام وعلى الرئيس ان يحذر كيري من اي تواطؤ كتمرير الاستيطان والانتهاكات مقابل تخفيف اسرائيل النقد للاتفاق مع ايران وكذلك تحويل رعاية عملية السلام الى رعاية دولية.

وبشان ايقاف المساعدات عن الشعب الفلسطيني من قبل الاتحاد الاوروبي، قال خالد: "غريب هذا الموقف هل يتوقع الاتحاد الاوروبي ان تسفر هذه المفاوضات عن نتائج. انا لا اتوقع ان كاثرين اشتون تجهل انه لن يحدث اختراق جدي في المفاوضات، والاوروبيون يعرفون ما يجري ويدركون ان المفاوضات دخلت نفقا مظلما".

وأضاف ان الاتحاد الاوروبي والدول المانحة تولت ما يجب ان تتولاه دولة الاحتلال، وأضاف : "لاتقلقني تصريحات من هذا النوع وعلى العكس من ذلك يجب ان يقال للحكومة الاسرائيلية ان الاتحاد الاوروبي ليس بيت تمويل للاعباء المترتبة على احتلال اسرائيل للاراضي الفلسطينية كيري يصل إلى المنطقة اليوم".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع